Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

RSS

Twitter

Facebook

Google+
القائمة الرئيسية
المرئيات والصوتيات
عدد الزوار
انت الزائر :7873074
[يتصفح الموقع حالياً [ 82
الاعضاء :0الزوار :82
تفاصيل المتواجدون
مواقع صديقة

*

المكتبة الوقفية

*

مبادرة البحث العلمي لمقارنة الاديان

*

موقع ابن مريم

الخبر
عظام جمل بفلسطين تصحح قصة التوراة عن النبي إبراهيم
3528 زائر
12-02-2014
لندن - كمال قبيسي

اكتشف علماء آثار إسرائيليون بعد درسهم لعظام جمل تم اكتشافها في 2009 بوادي عربة، ما يؤكد أنه لم يكن معروفاً في فلسطين القديمة زمن عاش فيها النبي إبراهيم، وأن ما ورد بالتوراة عن استخدام للجمال في زمنه مخالف لحقيقة علمية تشير إلى أن فلسطين لم تعرف "سفينة الصحراء" إلا بعد 9 قرون من زمن "أبو الأنبياء" على أقل تعديل.

هذه المفارقة العلمية التي توصل إليها فريق بقيادة الدكتورة سابير-هن، والدكتور إيريز بن يوسف، وهما من معهد علم الآثار بجامعة تل أبيب التي نشرت الاثنين الماضي بحثهما في "مجلة تل أبيب" الصادرة عنها، وطالعته "العربية.نت" مترجماً مع ما نشرته صحف ومواقع إسرائيلية وغيرها بالإنجليزية، تشير إلى "تصحيح" دراماتيكي لرواية التوراة عن النبي إبراهيم.

وورود نصوص تطرقت إلى وجود الجمل مدجناً زمن "أبو الأنبياء" في التوراة، يؤكد أنها إضافات متأخرة تم إقحامها في نص سابق، أو أن قصة النبي إبراهيم في التوراة كتبت بعد أكثر من 9 قرون على عصره الحقيقي، باعتبار أن التقديرات تشير إلى أنه عاش قبل 1800 عام من الميلاد.

ولكي يتمكن الدكتور إيريز بن يوسف وشريكته من التأكد من عمر عظام أقدم جمل عثر عليها أسفل موقع أثري لصهر النحاس في وادي عربة، وهو صدع حدودي بين الأردن وإسرائيل ممتد من شمال البحر الميت إلى خليج العقبة عند البحر الأحمر، فقد استخدما تقنية التأريخ بالنظائر المشعة من "الكاربون- 14" المعروف، فكشف لهما الفحص المتكرر أن العظام أسفل مصهر النحاس تعود إلى الثلث الأخير من القرن العاشر قبل الميلاد، أي منذ 2975 سنة تقديراً، علماً بأن النبي إبراهيم عاش قبلها بقرون

"ثم أخذ العبد عشرة جمال من جمال مولاه"

باستثناء تلك العظام، لا أثر لأي جمل كان مدجناً قبلها بفلسطين، إلا بعد تاريخها البعيد في الزمان 900 عام تقريباً عن العصر الذي عاش فيه "أبو الأنبياء" وذريته القريبة من زمنه، علماً أنه تم العثور على أحفوريات عظمية قليلة جداً لجمال برية ومتوحشة غير مدجنة، وعاشت هناك في العصر الحجري الحديث، المعروف باسم Neolithic الذي امتد في بلاد الشام من عام 12000 إلى 10200 قبل الميلاد، ومن بعدها لم يعد يظهر أثر للجمل كحيوان تم تدجينه إلا أسفل مصهر النحاس في وادي عربة.

وفي التوراة ذكر مكثف عن الجمال زمن النبي إبراهيم في فلسطين، ومما نقرأه نجده في أهم ما فيها، وهو "سفر التكوين" الذي يبدأ من "في البدء خلق الله السماوات والأرض" وينتهي في "الاصحاح الخمسون" بموت النبي يوسف وتحنيطه "ووضعه في تابوت في مصر"، ففي 16 من "الاصحاح 12" بالسفر، نقرأ عن الفرعون والنبي إبراهيم: " فصنع إلى ابرام خيراً بسببها وصار له غنم وبقر وحمير وعبيد وإماء واتن وجمال".

ثم في 10 و11 و61 من "الاصحاح 24" بالسفر نفسه، نقرأ عن عبد أرسله النبي إبراهيم إلى عشيرته بعراق ذلك الزمان ليختار له منها زوجة لابنه إسحاق، فورد بالنص: "ثم أخذ العبد عشرة جمال من جمال مولاه ومضى وجميع خيرات مولاه في يده، فقام وذهب إلى آرام النهرين إلى مدينة ناحور (..)، وأناخ الجمال خارج المدينة عند بئر الماء وقت المساء وقت خروج المستقيات (..)، فقامت رفقة وفتياتها وركبن على الجمال وتبعن الرجل فأخذ العبد رفقة ومضى".

Finding Israel's First Camels

TAU archaeologists pinpoint the date when domesticated camels arrived in Israel

Camels are mentioned as pack animals in the biblical stories of Abraham, Joseph, and Jacob. But archaeologists have shown that camels were not domesticated in the Land of Israel until centuries after the Age of the Patriarchs (2000-1500 BCE). In addition to challenging the Bible's historicity, this anachronism is direct proof that the text was compiled well after the events it describes.

Now Dr. Erez Ben-Yosef and Dr. Lidar Sapir-Hen of Tel Aviv University's Department of Archaeology and Near Eastern Cultures have used radiocarbon dating to pinpoint the moment when domesticated camels arrived in the southern Levant, pushing the estimate from the 12th to the 9th century BCE. The findings, published recently in the journal Tel Aviv, further emphasize the disagreements between Biblical texts and verifiable history, and define a turning point in Israel's engagement with the rest of the world.

"The introduction of the camel to our region was a very important economic and social development," said Dr. Ben-Yosef. "By analyzing archaeological evidence from the copper production sites of the Aravah Valley, we were able to estimate the date of this event in terms of decades rather than centuries."

Copper mining and camel riding

Archaeologists have established that camels were probably domesticated in the Arabian Peninsula for use as pack animals sometime towards the end of the 2nd millennium BCE. In the southern Levant, where Israel is located, the oldest known domesticated camel bones are from the Aravah Valley, which runs along the Israeli-Jordanian border from the Dead Sea to the Red Sea and was an ancient center of copper production. At a 2009 dig, Dr. Ben-Yosef dated an Aravah Valley copper smelting camp where the domesticated camel bones were found to the 11th to 9th century BCE. In 2013, he led another dig in the area.

To determine exactly when domesticated camels appeared in the southern Levant, Dr. Sapir-Hen and Dr. Ben-Yosef used radiocarbon dating and other techniques to analyze the findings of these digs as well as several others done in the valley. In all the digs, they found that camel bones were unearthed almost exclusively in archaeological layers dating from the last third of the 10th century BCE or later — centuries after the patriarchs lived and decades after the Kingdom of David, according to the Bible. The few camel bones found in earlier archaeological layers probably belonged to wild camels, which archaeologists think were in the southern Levant from the Neolithic period or even earlier. Notably, all the sites active in the 9th century in the Arava Valley had camel bones, but none of the sites that were active earlier contained them.

The appearance of domesticated camels in the Aravah Valley appears to coincide with dramatic changes in the local copper mining operation. Many of the mines and smelting sites were shut down; those that remained active began using more centralized labor and sophisticated technology, according to the archaeological evidence. The researchers say the ancient Egyptians may have imposed these changes — and brought in domesticated camels — after conquering the area in a military campaign mentioned in both biblical and Egyptian sources.

Humping it to India

The origin of the domesticated camel is probably the Arabian Peninsula, which borders the Aravah Valley and would have been a logical entry point for domesticated camels into the southern Levant. In fact, Dr. Ben-Yosef and Dr. Sapir-Hen say the first domesticated camels ever to leave the Arabian Peninsula may now be buried in the Aravah Valley.

The arrival of domesticated camels promoted trade between Israel and exotic locations unreachable before, according to the researchers; the camels can travel over much longer distances than the donkeys and mules that preceded them. By the seventh century BCE, trade routes like the Incense Road stretched all the way from Africa through Israel to India. Camels opened Israel up to the world beyond the vast deserts, researchers say, profoundly altering its economic and social history.


For more archaeology news from Tel Aviv University, click here.

Keep up with the latest AFTAU news on Twitter: http://www.twitter.com/AFTAUnews.

http://www.aftau.org/site/News2?page=NewsArticle&id=19673

   طباعة 
4 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل